حتى أوائل التسعينات كان الحجاج في لبنان يستخدمون حافلات قديمة غير مكيفة لأداء فريضة الحج. و قد كانت رحلة الحج تستغرق خمسة وعشرين يوماً على الأقل يقضي فيها الحاج معظم أيامه في الحافلة جالسا على كرسي غير مريح أو مستلقياً على الطرقات في طقس شديد الحرارة نهاراً و قارس البرودة ليلا.

إضافة إلى ما سبق لم يكن الحاج يجد سكناً لائقاً ولا نقلاً مريحا ولا ما يسد به رمقه مع إنعدام التوجيه و الإرشاد. فقد كان الحاج يتحمل مسؤولية تأمين طعامه وشرابه ونومه. فكان قاصد بيت الله دائم التعب، والارهاقً، يحمل معه طعامه وفراشه.

ومن عمق تلك المعاناة إنطلقت حملة البهاء للحج و العمرة في عام 1992م بمبادرة من الحاج مصطفى عدنان البيلاني تحمل هدف مرضاة الله سبحانه و تعالى ثم تأمين أفضل وسائل الراحة للحجاج. و قد نالت حملة البهاء سبق إدخال الحافلات الحديثة المكيفة، والمجهزة بحمام، و أفضل وسائل الراحة فكانت بذلك أول حملة في صيدا و ثالث شركة على صعيد لبنان.

ومنذ ذلك الحين، توالت نجاحات حملة البهاء من عام إلى عام حتى عام 2003 الذي شكل تحولا كبيرا في مسار الحملة حين أدخلت إدارة حملة البهاء خدمات مميزة شملت سكن خمس نجوم، مطعم بوفيه مفتوح، ونقلVIP . وبذلك كانت أول حملة في صيدا و من أوائل الحملات في لبنان التي ترقى إلى مستوى خدمات عالية الجودة.

و الحملة تملك فندقاً خاصا في مكة المكرمة و نقليات خاصة في لبنان و المملكة العربية السعودية. حملة البهاء تسعى دائما لإرضاء الله رب العالمين و من ثم تأمين كافة إحتياجات الحجاج بأفضل و أرقى الخدمات.

شعارنا دائماً:

"نحن لا نقف عند التميز بل نسعى أن نكون اول المتميزيين"